يوليو 08

قرأت هذه الرسالة في أحدى الرسائل المرسله لي و وأحببت أن انقلها للفائده و الحذر


جلسة عشاء جمعتني مع احد المحامين القديمين المعروفين… سألته بحكم خبرتك الطويلة في المحاماة وقضايا الناس ما هي أغرب قضية مرت عليك ..

قال زوجه مستقيمة لرجل معروف باستقامته وعيال ناس ومعروفين .. قررت الزوجة في يوما ما ان تغير الصالون اللي تروح له ..

وراحت لصالونية إيرانية … اللي كانت تعرف شغلها زين وارتاحت لها الزوجه ..

كانت في كل مره يعطونها قهوة تحس ان راسها يتعدل بعدها ..

وحست انها تحتاج اكثر من مرة تروح للصالون ..

لدرجة ان الزوج سألها صرتي تكثرين روحاتج للصالون تقول زينين وقهوتهم ما تطوف ..

مع الفترة صارت الزوجه تروح بس عشان فنجان هالقهوة ..

بس تبي تشرب قهوة عندهم ..

حست الزوجه _ بعد فوات الاوان _ ان القهوة فيها نوع من المخدرات ..

صاروا يبيعون لها الفنجان … بالسعر الفلاني !

الزوجه لما اكتشفت انها في نص ورطتها … سترت على نفسها وخافت ولا قالت لاحد ..

صارت تروح الصالونية وتعطيها الفلوس اللي تبي عشان قهوة ..

لين صارت فلوسها تخلص ..

وراسها يعور وجسمها ينفض من غير هالقهوة ..

لما قالت للصالونية انها ما عندها فلوس ..

كانت تترجاها عشان فنجان هالقهوة …

هني قالت لها الصالونية الايرانية …

خلاص … تروحين مكان معين … تقضين ساعة او ساعتين .. مع الشخص اللي نجيبه لك … راح نستلم احنا الفلوس … ونعطيج القهوة !

هني فزعت الزوجه المسكينه ..

وراحت لزوجها وبجت وقالت له كل شي …

اخذ الزوج زوجته للمخفر وبلغوا المباحث اللي تباعت بدورها الصالون ..

وتم اكتشاف شبكة تديره صاحبة الصالون الايرانية …

بطريقه خاصة يحطون مخدرات للبنات … ولما يغرقون هالبنات في المخدرات … ياخذونهم على شقق دعارة …

تطلع البنت مهتوك عرضها … وماخذه مخدرات … والصالونية ربحانه من الصوبين من بيع المخدرات ومن بيع اعراض الناس …

طبعا تم القبض على الصالونية .. واخلي سبيلها بكفالة اللي بدورها انحاشت ايران بالفلوس اللي جمعتها

وصار عليها حكم غيابي سبع سنوات فقط !!

سمعت القصة …

احسست بعدم الامان …

واحسست ان لدينا قانون غير رادع على الاطلاق !

الله يحفظ ديرتنا واهلها وناسها

طباعة التدوينة طباعة التدوينة

أضف تعليق.