أكتوبر 08

كتب : عبدالمحسن الدعيجاني
عنوان مقالتي اليوم كويتي مثالي و أقصد بهذي العبارة كل شخص يصدق بعملة بكل أخلاص و أمانة و معنويات عاليه و خير مثال استشهدت فيه بمقالتي شخص تكلم عنه الكثيرين و كتب عنه الكثيرين ولكن في رأي كل ما كتب و ما سوف يكتب قليل في حق هذا الرجل المعطاء الذي يستحق منا كل التقدير و الاحترام فهو فرضا احترامه بروحة الطيبة و بحسن تعامله معنا فهذا الشخص يعرفه الكثير الكثير من الكويتيين و هو رجل الأمن المثالي في الكويت هو الشخص ذو البشرة السمراء الذي ينظم حركة السير عند شارع دمشق مابين منطقتي قرطبة و السره فهو لا يكل من عملة و هذا واجبة ولكن هنا عزيزي القارئ بيت القصيد كلنا مكلفين بأعمال و من واجبنا أداء هذه الأعمال ولكن الفرق في من يؤدي هذا العمل فهنالك من يؤديه بإخلاص و دون ملل و بروح طيبه و ابتسامة صادقة ليكسبك حب التعامل معه الامتثال لما يقول و أنت راضي كل الرضا بارك الله فيك و عليك كان بودي لو أني أعرف أسم هذا الشخص لذكرته ولكن هو أشتهر بمكان عملة و بلون بشرته و ابتسامته الصادقة و روحة الطيبة لذا عرفته الكويت بهذه المواصفات هذا هو المثل الأعلى لكل شخص أخلص في عملة بكل أمانة و صدق و حسن تعامل و روح طيبة و خاصة عزيزي القارئ في هذا الزمن زمن الماديات و المصالح قلة هم الشرفاء ، فلنتخذ هذا الرجل قدوة لنا في الإخلاص في العمل بالإضافة إلي حسن التعامل ، فأنت رجل الأمن المثالي و بارك الله فيك و في من هم من أمثالك في جميع قطاعات الكويت .

طباعة التدوينة طباعة التدوينة

أضف تعليق.