يناير 02

سوق شرق

نشرت جريدة الرؤية خبرين لأعمال إيجابية قامت بها وزارة الداخلية مشكورة على تنظيم الأمن و تضيق الخناق على سلبيات المجتمع في هذا اليوم بالذات من بداية السنه الميلادية و نشكر إدارة سوق شرق على منع دخول الشباب في ذلك اليوم و الإكتفاء بدخول العائلات فقط لضبط الأمن و نشكر جميع الجهود التي أغلقت جميع المجمعات أبوابها من الساعه التاسعه تجنبا لسلبيات هذا اليوم و إليكم الخبرين منقولين من جريدة الرؤية

الخبر الأول :الجنائية تضبط 22 جنس ثالث« بالسالمية وحولي»

تمكن رجال الادارة العامة للمباحث الجنائية من إلقاء القبض على 22 جنس ثالث في المقاهي الشهيرة بمنطقتي السالمية وحولي وسحب 3 تراخيص تجارية تابعة للمقاهي واستدعاء أصحابها وضبط وافدين لبنانيين قاما بفعل فاضح داخل المقهى. وفي التفاصيل أشار مصدر أمني تأكيدا لما انفردت به «الرؤية» منذ ايام قليلة عن حفلات رأس السنة والتجاوزات التي تحدث في الاماكن العامة كالمقاهي والمطاعم الشهيرة في منطقتي السالمية وحولي حيث قامت وزارة الداخلية مشكورة وبخاصة الادارة العامة للمباحث الجنائية »إدارة مكافحة الآداب« وعلى رأسها المدير العام اللواء عبد الحميد العوضي حيث قامت بتشكيل قوة انتشرت في هذه الاماكن حرصا على الالتزام بالعادات والتقاليد وعدم التجاوزات لهذه الاعمال المنافية للآداب العامة حيث تمكن من ضبط هذه الاماكن ورصدها من قبل رجال الآداب ومراقبتها مراقبة دقيقة حيث تم ضبط « 22 جنس ثالث» في هذه المقاهي والمطاعم في منطقتي السالمية وحولي حيث كانوا يرتدون الملابس النسائية ويضعون المكياج والتشبه بالجنس الآخر كما كانوا يقومون بأعمال بذئية ومخلة للآداب العامة أمام رواد هذه المطاعم والمقاهي . من جانب آخر تم ضبط وافد لبناني ووافدة لبنانية يقومان بالاحتفال برأس السنة بطريقتهما الخاصة والرقص على الطاولات فتم ضبطهما واحالتهما إلى جهة الاختصاص كما تم سحب ثلاثة تراخيص تجارية من بين المطاعم والمقاهي التي توجد بها تجاوزات وافعال مخالفة للآداب العامة وتم استدعاء اصحاب هذه التراخيص للتحقيق معهم ، وأكد المصدر ان وزارة الداخلية حريصه جدا على الالتزام بالقوانين وتقوم بكل جهد حيال هذه الظاهرة الدخيلة علينا في الاونة الاخيرة.

الخبر الثاني : شكراً لجهود الداخلية« في ضبط الأمن»

تثمن جريدة «الرؤية» الجهود الجبارة التي بذلتها وزارة الداخلية ممثلة في المباحث الجنائية وإدارة مكافحة المخدرات على مدى الأيام الماضية التي واكبت الاحتفالات بأعياد الميلاد ورأس السنة، نظراً لوجود الجاليات المسيحية على أرض الكويت والتي تعتبر أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية حدثا مهما بالنسبة لها. وكانت وزارة الداخلية قد استجابت مشكورة لمتابعاتنا التي كنا ننشرها في «الرؤية» عن انتشار المقاهي والبؤر التي تحتضن الكثير من الظواهر السلبية، وقد أوفت الداخلية بوعدها في هذا الصدد، فاستمرت حملاتها لضبط الخارجين عن الآداب العامة وملاحقة تجار المخدرات وسماسرة المتعة الحرام الذين يستغلون مثل هذه المناسبات في التكسب المادي ولو على حساب قيم المجتمع ودينه. وإذ تشكر «الرؤية» الجهود التي بذلت في هذا الإطار فإنها تثمن التضحية التي يقدمها رجال الداخلية على حساب راحتهم واستمتاعهم بالعطلات..

فإلى الأمام دائماً حفاظاً على هذا الوطن وحماية له من أيدي العابثين الذين يستهدفون اللعب بمقدراته وأفضل عناصره ألا وهم الشباب حماة الوطن وأمل المستقبل.

طباعة التدوينة طباعة التدوينة

أضف تعليق.