مايو 13

كتب : عبدالمحسن الدعيجاني

قريت في أحدى الصحف بأن في مرشحة ( عيوز النار ) علمانية المذهب طقها واحد علشان كانت متعصبه في رأيها العلماني الي يمس العقيدة أو أحد أركانها والجمهور طبعا تدخلو لفك الهوشة ( حسافة جان خليتوه إيغسل شراعها وبطلع اليني الي براسها ) و فوق شينها قوات عينها رايحة تشتكي بالمخفر أنا لو منج و غلطان غلط كبير نفس هذا الغلط الي يتعلق بالعقيدة جان أتقبل النقد البناء ( الطراقات و النعل ) الي أساسا قليل في حقج في مثل هذه المواقف و متى الله يفكنا من هذي العقول الي مافيها غير الخراب و الانحلال و التخلف ناس تافهه تبي تبرز نفسها بأي طريق حتى لو كان هذا الطريق فيه مساس بالعقيدة أو بأحد أركانها و أنشالله مخج يصيرله (Format) أو أنتي بكبرج (Delete) و أحسن شي أنه الناس كلهم يعطونج (Block) عشان تقعدين تفحطين ماتحصلين أحد يطل بويهج معنه ويهج يشيب الواحد و يسد نفسه عن كل شيء حلو بالحياة أنسانه مكتأبه و تبي توصل أكتآبها للمجتمع الكويتي .

طباعة التدوينة طباعة التدوينة

أضف تعليق.